التأويل و حوار التراث

 

اهتم العلماء من المفسرين و الفقهاء بدراسة علوم القرآن لما في ذلك من أهمية بالغة في ثقافتنا الإسلامية، فكانت الدراسات في هذا المجال وافية بأصول البحث،ووضوح العرض، و من هنا يكون عزمنا في طرق هذا الباب من قبيل الاستفتاح بالتأويل بما ناله من مكانة، حيث كان يتضمن في عصر ازدهار الإسلام لمعا من فوائد لا بد من التطرق إليها، فكان لزاما أن يحقق البحث في شأنها بما يمكن أن ينير السبيل للفصول اللاحقـة بالوقـوف علـى جملـة آراء و مواقف لها علاقة ببحثنا،فما كان إلا أن اهتدى البحث إلى ظاهرة التأويل في مهدها الأول، و هذا ليتابع القارئ في قراءته الحقيقة الجوهرية التي تستند إليها البيانات القرآنية من غير عناء، و بعد اطلاعه على المعرفة الصحيحة لمفهوم التأويل في الثقافة الإسلامية، فكان البحث أن وقف وقفة متأنية للنظر فيما أدلى به العلماء الأوائل من رأي و اجتهاد  في علوم القرآن عبر آلية التفسير/التأويل.

 
 
 



 

 



 



       
 

الصفحة الرئيسية  - دراسات - رسائل وأطروحات - محاضرات - متابعة نقدية - بطاقة التعريف - كتب