تشظي النص

 

يعد التعامل مع النص في منظور الحداثة وما بعد الحداثة بمثابة نزهة على تخوم حقول من الذائقة اللمعية ، تتجلى عبر ممارسة تفجير الكلمة في لعبتها المتحررة ، المتفرعة من " الخلية الرحمية " بطريقة توالدية ؛ لأن دينامية البعد الدلائلي للكلمة المتنامية في نسيج الحداثة جاءت بديلا لما ساد في اعتقادنا زمنا طويلا من البحث عن معنى الشيء ، إلى تفسير النص بحسب الحقيقة ، أو بالتفسير" الفقهي " للنص ، والذي عاش في أفياء حكم الظاهر المسرف في المنحى الانطباعي ، وفي هذا الإطار لم يعد للنص تلك العلاقة السببية بانعكاساتها الوظيفية النفعية ، أو الموجهة توجها خارجيا ، بقدر ما أصبح نبضا إيقاعيا على وتر استبطان علامات الذات في مرساة رغائبها المتشظية ، المنعطفة على عالمها المغلق ، إلى ترشيد العالم الكشفي المفتوح عبر شرارة الطاقة الرمزية الماثلة في استطيقا القراءة والتقبل .

 
 
 



 

 



 



       
 

الصفحة الرئيسية  - دراسات - رسائل وأطروحات - محاضرات - متابعة نقدية - بطاقة التعريف - كتب