فضاء التأويل / حوارية النص

 

إن راهن النقد الأدبي في طابعه المشروط لتحليل الأثر ، يمنحنا القدرة على تتبع الأعمال الأدبية ، والفكرية ، وفق ما تستكشفه الملامح التي توضح اتجاه النص، من حيث كونه كيانا يجمع فرضيات متعددة على الجمال الإبداعي .

فإذا كان النقد الأدبي القديم يعد موجها ، ورقيبا ، لما ينتهي إليه بإصدار الأحكام ، بناء على خلفيات تحددها قواعد مضبوطة ، فإن نظرية القراءة ، والنقد المعاصر على وجه العموم يحتوي على قدر كبير من الليونة ، بوصفه مسهما ـ وليس طرفا ـ في ممارسته للعملية الإبداعية ، نظرا إلى ما تتخذه هذه الأخيرة من احتمالات دلالية تسمح بتعددية المعاني التي تتفاعل فيها المتعارضات.
 

 
 
 



 

 



 



       
 

الصفحة الرئيسية  - دراسات - رسائل وأطروحات - محاضرات - متابعة نقدية - بطاقة التعريف - كتب