مذهب السلف/ مرجعية النص

 

مر بنا فيما سبق ، أن التأويـل الممـدوح هو ما يراد به العلـوم والدراية ، وتنزيه لله تعالى ، ودفع لشبهة التشبيه ، على خلاف التأويل المذموم الذي تبنته الباطنية عن غير علم ، وبقسط وفير مـن التحـريف والزيادة ، والذي لا يتفق مع ما اهتدى إليه الشرع . وقد كشفت آراؤهم على هذا النحو لأسباب مختلفة حتى تعددت الفرق الإسلامية وتوزعت بحسب الآراء والأهواء ، وبشكل منظم للعمل على تسرب مواقفهم من خلف ما يزعمون ، وبغرض تحقيق الأهداف الطامعة من وراء التستر بهذه الفرق ، مستندين في ذلك إلى تأويل آيات من الذكر الحكيم للتبرير على أن ما خلق الله من ظاهر إلا وله باطن يدل عليه في مثل قوله تعالى : "وذَروا ظاهر الإثم وباطنه" (الأنعام 120) ، وقوله : " قل إنما حّرم ربّي الفواحش ما ظهر منها وما بطَن" ( الأعراف 33).

 
 
 



 

 



 



       
 

الصفحة الرئيسية  - دراسات - رسائل وأطروحات - محاضرات - متابعة نقدية - بطاقة التعريف - كتب