صورة المرأة بين الدلال والدلالة

 

لقد كانت ومازالت - الدراسات في الأدب العربي على وعي تام بأهمية البنية التراتبية - بين الموضوعي والذاتي- بما تفرضه من رؤية تستقصي راهن الحال المتعلق باستقراء المستقبل، على أن يكون هذا الواقع الراهن مثيراً في المعنى الموحى به تباعاً، وهي آليات إجرائية تتبعها الدراسات الحديثة، يتم وفقها تأسيس الموضوع بوصفه أيقونة بتجاوز ما هو كائن إلي ما ينبغي أن يكون عليه، وهو أمر يستدعي استحضار النص كحدث افتراضي مستبدلاً براهنيه الوجود، وفي ذلك ما يجعل الاستمرارية التفاعلية قائمة بين بناء المعنى وخلق الذات على حساب الموضوع.. ولعل هذا التصور يكاد يفرض وجوده على نظرية النص المستجدة من فعل النص، لذلك أصبحت الذات حاضرة- في النص- حضور التفاعل الجمالي حيث تكون الذات مفترضة في كل نص بحسب سياقات مختلفة تفرزها البنية العميقة للنص التي من شأنها أن تفسح المجال للاسقاطات التي تحددها القراءة الافتراضية ذات الطابع الإنتاجي. الحديث عن الذات في هذه الدراسة لا يعني الهيمنة الخارجية المتفاعلة بين القارئ والنص بقدر ما تعني الذات المنطوقة في النص، أو الموزعة في جغرافية النص. وقد اخترنا في دراستنا هذه صورة المرأة بوصفها ذاتاً ماثلة بين ثنايا نسيج النص بأنماط مختلفة ضمن صلات متشاكلة ومتشابكة تنفتح على أكثر من اتجاه، سواء ما تعلق منها بـ: ذات الجسد أو ذات الموضوع في جميع مراميه الاجتماعية والأسرية. وفي كل هذا لا تخرج كونها غاية، ترغب في تحقيق غاية السلطة الذكورية، هذه السلطة التي ترى في المرأة صفة لذاتها ومعياراً لتبعيتها وهو ما يقابل العلة الغائبة ان هذا البعد نجده ماثلاً في الأعمال الفنية بخاصة في الواعية العربية التي لم تتخلص بعد من صورة المرأة بوصفها غاية مادية في ضوء علاقتها مع الرجل لا غير.

 
 
 



 

 



 



       
 

الصفحة الرئيسية  - دراسات - رسائل وأطروحات - محاضرات - متابعة نقدية - بطاقة التعريف - كتب